جواهر بنت عبد الله القاسمي تتسلم تكريماً من "إينديوود" للأفلام الهندية

23 مايو

تقديراً لمساهمتها في دعم صناعة السينما المحلية والعالمية، ورؤيتها الواعدة لإعداد جيل متميز من الفنانين العرب المبدعين في مجال الفنون الإعلامية، كرمَ المهرجان السينمائي للأفلام الهندية "إينديوود"، الشيخة جواهر بنت عبد الله القاسمي مدير مؤسسة "فن"، ومدير مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للطفل، خلال مشاركتها في الدورة الـ 70 لمهرجان كان السينمائي الدولي، أحد أهم المهرجانات السينمائية في العالم.

وتسلمت الشيخة جواهر بنت عبد الله القاسمي درع التكريم في مدينة كان الفرنسية من ممثلي مهرجان "إينديوود"، بعد تعيينها عضواً في لجنة الخبراء الدولية التابعة للمهرجان السينمائي الهندي، الذي من المقرر أن تنطلق فعالياته في ديسمبر المقبل.

ولعبت الشيخة جواهر بنت عبد الله القاسمي باعتبارها مديراً لـ "فن"، المؤسسة المتخصصة في تعزيز ودعم الفن الإعلامي للأطفال والناشئة والتي تتخذ من الشارقة مقراً لها، دوراً حيوياً في مجال تنشئة وإعداد جيل واعد من الفنانين وصنّاع الأفلام في المستقبل، وتحفيز وتشجيع المواهب السينمائية الشابة لإنتاج الأفلام وعرض أعمالهم في المهرجانات والفعاليات السينمائية الدولية.

وفي تعليق لها، قالت الشيخة جواهر بنت عبد الله القاسمي: "من المهم لنا جميعاً أن ندرك أهمية السينما ووسائل الإعلام في دعم وتشجيع الإبداع، حيث يوجد عدد هائل من المواهب المبدعة في المنطقة والعالم، كما أن هناك العديد من المهرجانات الدولية الناشئة التي توفر فرصاً ممتازة للجميع، لا سيما الشباب، لعرض إبداعاتهم، وأشكر إدارة "إينديوود" على منحني هذا التكريم الذي يمنحني دافعاً إضافياً لمواصلة العمل على الارتقاء بصناعة السينما".

وكان المهرجان السينمائي الهندي "إينديوود" قد أطلق قبل ثلاثة أعوام من أجل فتح آفاق جديدة للتجارة الدولية والاستثمارات للارتقاء والنهوض بالسينما الهندية والسياحة على الصعيد العالمي، بما يخدم صناعة السينما في الهند فنياً ومالياً.

ومن المقرر أن تقام الدورة الثالثة للمهرجان في مدينة راموجي للإنتاج السينمائية بحيدر أباد في الهند خلال الفترة من 1-4 ديسمبر المقبل، وتتضمن 15 فعالية رئيسية، كما تعرض 250 فيلماً سينمائياً من 60 دولة، بما في ذلك 75 فيلماً من عروض السجادة الحمراء، بمشاركة 300 عارض، و5000 مندوب تجاري ومستثمر محتمل، ومسابقة المواهب "إينديوود" لاختيار 2500 فائز، إلى جانب توزيع جوائز التميّز التي تغطي ثماني فئات، وحضور أكثر من 300 مندوب دولي للتفاوض وعقد الصفقات.

شارك