لجنة تحكيم "جائزة المدرسة المتميزة "تواصل زياراتها للمدارس المشاركة في أبوظبي والعين والمنطقة الغربية

17 نوفمبر

استأنفت لجنة التقييم والتحكيم الخاصة بجائزة المدرسة المتميزة التي تطلقها وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع للعام الثامن على التوالي ضمن احتفالات الوزارة  باليوم الوطني الـ44 أمس الاثنين الموافق 17 من نوفمبر زياراتها الميدانية للأسبوع الثاني إلى إمارة أبوظبي لمشاهدة وتقييم أعمال المدارس المشاركة بالجائزة  حيث  شهد انطلاق الأسبوع الثاني منافسة قوية بين المدارس المشاركة حيث بدأت لجنة تحكيم الأوبريت الوطني والمكونة من الفنان عبد الله صالح، والفنان إبراهيم سالم، والخبير التربوي عاطف أنور، والموجهة التربوية سلوى أنور، والمخرجة ابتسام الشايب بزيار لمدرسة السلع  للتعليم الأساسي بالمنطقة الغربية في أبوظبي تضمن الاوبريت عدد من لوحات فنية منها رقصات شعبية وغناء واستعراضات بالإضافة لاستخدام تقنية الصوت، و حرصت وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع على مشاركتهم لإتاحة الفرصة أمام الجميع للمشاركة بالجائزة واحتفالات اليوم الوطني، كما زارت بعدها اللجنة مدرسة موزة بنت بطي للتعليم الأساسي في أبوظبي والتي قدمت اوبريت بعنوان "تراثنا هويتنا" ثم تلاها عرض آخر بعنوان" بصمة الأجداد" لمدرسة السلام للتعليم الأساسي  واختتم اليوم الثاني بأوبريت "كلنا فداء الوطن"  لمدرسة الشوامخ.

ثم استكملت لجنة التحكيم  زياراتها لمدرسة اللآلئ  ومدرسة الجود ومدرسة المبادئ للتعليم الأساسي بمدينة العين وقدمت كل منهما أوبريت وطني مميز.

ومن جانبهم أكد أعضاء اللجنة المحكمة أن جميع العروض التي شاهدتها اللجنة خلال بداية الأسبوع الثاني تميزت بالجودة والترابط واستخدام قواعد الاوبريت التي وضعتها اللجنة في كراسة شروط التقدم للمسابقة مؤكدة أنها  تتبع أرقى أساسيات التقييم مع التركيز على معايير الشفافية والنزاهة والتعاون، من خلال إعداد برنامج خاص بالجائزة يحصر جميع الدرجات المرصودة من قبل اللجنة مع تصميم العديد من المعادلات اللازمة لإجراء كافة العمليات الحسابية، واتباع أسلوباً جديداً في سياق التنافس على نيل الجوائز والمسابقات، مشددة على أن تطبيق هذه الأساليب نابع من اهتمام وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع  بضرورة ضمان الحيادية في التقييم، وضرورة تطبيق مبدأ هام يعكس سياسة الجائزة والمتمثل في التقييم والتوجيه في آن واحد على كافة المعايير التي وضعتها الوزارة للجائزة بحيث يحصل على هذه الجائزة العمل الفني المتميز، حيث تركز اللجنة في الاختيار على من يملكون قدرات ومهارات متميزة ومبدعة، بالإضافة الى التميز الفني الذى ليس هو المعيار الوحيد تشجيعاً لأبنائنا وبناتنا الطلاب والطالبات على أن يبذلوا أقصى جهودهم ويتنافسوا فيما بينهم من أجل تأكيد تميزهم الثقافي أيضاً الذى ترعاه الوزارة، وتسخر لهم كافة الإمكانيات والتسهيلات.

شارك