مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون تحتفي بمنجز الفن التشكيلي الإماراتي في "فن أبوظبي 2015"

17 نوفمبر

أعلنت مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون اليوم، عن مشاركتها بجناح تفاعلي يعرّف بمبادرات المجموعة في دعم وتعزيز منجز الفن التشكيلي الإماراتي، في الدورة السابعة من "فن أبوظبي" الذي يقام خلال الفترة من 18 إلى 21 نوفمبر الجاري، حيث تنظم المجموعة سلسلة من الندوات الحوارية والجولات التعريفية والإرشادية، بالإضافة إلى استعراض محتوى كتاب "الفن في الإمارات" الذي يوثق لسيرة الفنون التشكيلية في الإمارات، والذي كرّمه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة بمنحه جائزة أفضل كتاب إماراتي مترجم عن الإمارات في الدورة 34 لمعرض الشارقة الدولي للكتاب2015.   

ويأتي كتاب "الفن في الإمارات" كأحدث إصدارات مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، وقد تم نشره في شهر يونيو الماضي، ويتميز ببحثه الإحصائي والتوثيقي الذي يستكشف رؤية عدد من أبرز رواد الفنون في الدولة، من خلال مقابلات متعمقة، وصور لأعمال فنية، بالإضافة إلى تقديمه لنظرة شاملة على المسارات المهنية وممارسات مجموعة واسعة ومتنوعة من قاعات عرض الفنون وأصحاب المعارض، والمؤسسات الثقافية والفنية، والجامعات ومراكز تعليم الفنون، والفنانين من دولة الإمارات كفاطمة لوتاه، خولة درويش، خالد الشعفار، محمد المزروعي، محمد الاستاد، عبدالرحيم سالم، ناصر عبد الله رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للفنون التشكيلية، وغيرهم، وستتاح لزوار "فن أبوظبي" فرصة ربح نسخة عن الكتاب عبر المشاركة في مسابقة تقام فعالياتها في جناح مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون.

أكّدت سعادة هدى الخميس كانو، مؤسس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون أنّ مشاركة المجموعة في معرض "فن أبوظبي 2015" هي مناسبة لتسليط الضوء على الدور الذي تلعبه المجموعة منذ تأسيسها في العام 1996 في دعم منجز فن التشكيل الإماراتي والتعريف به عالمياً، وأشارت سعادتها إلى "أنّ جناح المجموعة يعرض أحدث إصداراتها، كتاب "الفن في الإمارات" الحائز على جائزة أفضل كتاب إماراتي مُترجَم من معرض الشارقة الدولي للكتاب 2015".

وتابعت: "يمثل الكتاب سجلاً تاريخياً لمنجز التشكيل الإماراتي، ومرجع يعرّف الأجيال بما قدّمه رواد الفنون من فنانين، قاعات عرض، مؤسسات ثقافية ومراكز تعليمية، في مسيرة ثلاثة أجيال شكلت أساساً راسخاً لنهضةٍ ثقافية رائدة جاءت ترجمةً لرؤية ثقافية بعيدة المدى".

وختمت سعادتها بالقول: "إن كتاب الفن في الإمارات يضاف إلى العديد من المبادرات التي أطلقتها مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون إيماناً منها بأهمية الدور المجتمعي الذي تلعبه الفنون التشكيلية، تعبيراً عن الهوية الوطنية والقيم الثقافية الأصيلة، كمبادرة رواق الفن الإماراتي وجائزة التصميم ومنحة بعثات الفنانين التشكيليين لاستكمال الدراسات العليا والتخصص داخل الدولة وخارجها، ومنحة التميز الثقافي، وغيرها".

وخلال فترة انعقاد فعاليات "فن أبوظبي 2015"، ستقدم مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون برنامجاً متميزاً يقدم مصادر الإلهام والمعلومات حول المنجز العريق للفنون في الدولة، ويتكون البرنامج من الجولات الإرشادية التي يقودها الفنانون التشكيليون لتعريف الزوار على مجموعة مختارة من الأعمال الفنية المعروضة، أما "قصص المجموعة " فيقدمها مجموعة من الفنانين الإماراتيين المذكورين في كتاب "الفن في الإمارات"، ويتحدثون خلالها عن تجربتهم الفنية والتحديات والفرص التي عايشوها خلال مسيرتهم الفنية والمهنية. وستكون فعالية ""قراءة في منجز فن التشكيل الإماراتي " فرصة للقاء الفنانين الإماراتيين الشباب والإطلاع على أعمالهم والحوار معهم حول طبيعة وأنماط هذه الأعمال، كما تقدم فعالية "اسألونا عن" فرصة أخرى لزوار الجناح لطرح أسئلتهم مباشرة على المتخصصين من موظفي مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون والتعرف على المبادرات التي تقدمها المجموعة وبرامج المنح  ومبادرات الدعم الذي توفره للفنانين الإماراتيين.

وبعد انتهاء مشاركتها في "فن أبوظبي"، ستقوم مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون بعرض العمل الفني "كسوة" الفائز بجائزة كريستو وجان كلود 2015 في حديقة المشرف المركزية بأبوظبي خلال الفترة من 28 نوفمبر إلى 12 ديسمبر. وبالإضافة إلى ذلك سيتمكن زوار الغاليريا في جزيرة الماريه من الاطلاع على مقتطفات من كتاب "الفن في الإمارات" عبر لوحات مضيئة لستة فنانين تشكيليين، منتشرة في جنبات المركز التجاري وذلك خلال الفترة من 6 نوفمبر إلى 6 يناير. 

شارك