نهيان بن مبارك يؤكد أن الاحتفال بالعلم حقق أهدافه وحضور الجمهور تجاوز التوقعات

09 نوفمبر

اختتمت وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع  أمس السبت الموافق 7 من نوفمبر الجاري فعالياتها ضمن مبادرة حملة العلم تحت شعار "إرفعه عاليا... ليبقى شامخا" والتي تجاوزت الـ60 فعالية موزعة على إمارات الدولة كافة بالمراكز الثقافية والمراكز التجارية والاذاعات ومواقع التواصل.

وأكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع ، أن الاحتفال بيوم العلم هذا العام نجح في تحقيق أهدافه  لتكون  الفعاليات والانشطة هي المكان المفضل لجميع سكان الدولة من مواطنين ومقيمين وزوار، للاحتفال بيوم العلم ، مشيراً  معاليه إلى أن الاحتفالات شهدت إقبالا تجاوز التوقعات التي وضعتها الوزارة قبل انطلاق الحدث، بفضل تميز الفعاليات والانشطة التي قدمت من خلال مراكز الوزارة الثقافية والفعاليات المصاحبة بالمراكز التجارية ومواقع التواصل والاذاعات وقدرتها على جذب الجمهور.

وقال معاليه أن الاحتفال بيوم العلم هذا العام اكتسب أهمية كبيرة لأنه احتفال برمز الدولة الذي حقق شعبها من خلال إلتفافه  حول قيادته إنجازا باهرا على كافة الأصعدة ، وصنع بإرادته نهضة تنموية جعلت علمه مرفوعاً عالياً بين الأمم، يفخر به كل إماراتي وعربي، لافتا معاليه إلى أن هذا اليوم يأتي كل عام لنقف أمام ما تم تحقيقه من تطور وتقدم للمسيرة الناجحة ومضيها قدماً إلى الأمام والوقوف على ما حققناه من مكتسبات وانجازات جديدة، والتأكيد على تحقيق المزيد من الانجازات التي يطمح لها كل فرد يعيش على أرض هذه الدولة  من مواطنين ومقيمين في ظل القيادة الحكيمة للأب الوالد  صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة "حفظه الله" ومتعه بوافر الصحة والعافية.

ووجه معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، الشكر لجميع من شارك من المواطنين والمقيمين والزوار في الفعاليات الوطنية  التي نظمتها وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع في فعاليات حملة العلم تحت شعار "إرفعه عاليا... ليبقى شامخا" ، من خلال عشرات الفعاليات  التي استمرت على مدى 5 ايام في جميع أنحاء الدولة من خلال مراكز الوزارة الثقافية والفعاليات المصاحبة بالمراكز التجارية ومواقع التواصل.

وأوضح معاليه أن وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع نجحت من خلال مبادرة حملة العلم هذا العام أن يشمل برنامج الاحتفال جميع المواطنين والمقيمين بجميع فئاتهم العمرية  في الدولة وكان بمثابة برنامج وطني من حيث الأسلوب والامتداد الجغرافي، كما شكل فعالية تليق بحجم ومكانة رمز الدولة  وكان فرصة حقيقية للتعبير عن مشاعر الجميع نحو الدولة وساهمت أيضا في  تعزيز شعور الفخر والاعتزاز لدى المواطنين والمقيمين بهذا اليوم.

وأضاف معاليه  أن الاحتفال بيوم العلم  هذا العام جاءت مختلفة لأنها تأتي في ظل تواصل للمنجزات التي تشهدها دولة الإمارات، في كافة القطاعات خلال السنوات الماضية وهي خير شاهد على أن هذه المسيرة الناجحة والرائده  لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، ومتابعة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، و حرص صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، و إخوانهم حكام الإمارات على أن تظل دولة الإمارات العربية المتحدة في مقدمة الدول وأن تكون مدعاة فخر واعتزاز لنا جميعا.

وكانت من ابرز الفعاليات التي شهدت اقبال منقطع النظير من الجمهور مدينة العلم والتي نظمت داخل عدد من المراكز التجارية في أبوظبي ودبي، والتي ضمت عدداً كبيراً من الفعاليات منها عروض مسرحية والرسم على الوجه وتوزيع الهدايا التذكارية والمرسم الحر والمرسم الالكتروني على الشاشات ، إضافة إلى مرسم للأطفال والمسابقات بكل المراكز التجارية التي شاركت بالفعاليات، كما لاقت الشخصيات الكرتونية "شعبية الكرتون" التي كانت في استقبال جميع القادمين بمطارات الدولة اقبال كثيف من الجمهور على المشاركة وادخال البهجة في نفوسهم، فيما شهدت المسابقة الإذاعية التي بثت على 16 إذاعة  باللغة العربية واللغات الأجنبية، ضمت أكثر من 165 سؤالاً عن علم الدولة وتاريخه وأهميته وقيمته الرمزية والوطنية في نفوس المواطنين والمقيمين على أرض الدولة، فيما كانت مبادرة "أغرس علمك" والتي شارك فيها عشرات الالاف بجانب هاشتاج  (#علمنا_فخرنا)، وموقع العلم الرسمي على الانترنت، في مقدمات الفعاليات التي استطاعت جذب شريحة كبيره من قطاع الشباب على مستوى الدولة من المواطنين والمقيمين، بالإضافة لعشرات الفعاليات، بجانب القرص المدمج الذي تم توزيعه على الجمهور في كافة إمارات الدولة و ضم 12 أغنية وطنية تم الإعداد لها منذ وقت مبكر لتكون حاضرة ومزامنة للحدث الاحتفائي، كل ذلك بالإضافة لعشرات الفعاليات الجاذبة التي حرصت مراكز وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع على تنظيمها في انحاء الدولة.

وعلى صعيد متصل انتهى أمس نخبة من الفنانين التشكيليين الإماراتيين في خمسة مواقع مختلفة بالمراكز التجارية في الدولة من رسم خمس جداريات تعبر جميعها عن حب العلم حيث قدم الفنان إبراهيم العوضي لجمهور المركز التجاري في  أبوظبي جدارية عبرت عن تتداخل حب العلم والوطن، وعبر العوضي عن فخره واعتزازه بالمشاركة في هذه المناسبة الوطنية الهامة على قلب كل فنان إماراتي لما يمثله "العلم" رمز الدولة  من فخر لكل إماراتي  والمشاركة في تلك المناسبة الوطنية إسهام وطني يعبر بصدق عن مشاعر حقيقية تجاه الوطن مضيفا انه خلال مدة رسم الجدارية شهد حب وتشجيع حقيقي من الجمهور زوار المركز التجاري من مواطنين ومقيمين ولمس مشاعر حب حقيقية يحملها كل شخص يقيم على هذه الارض الطيبة نحو  الوطن ورمزه .

فيما قدم الفنان فهد عبد الله جابر داخل المركز التجاري في ياس مول جدارية رمزية استطاع من خلالها دمج حب العلم مع حب الوطن واظهر خلالها انهما كيان واحد من خلال الوانه الجذابة والتي حرص ان تتضمن الجدارية الوان علم الإمارات بشكل مبهج  وقال فهد ان المشاركة اليوم فهذه الفعاليات الوطنية التي تنظمها وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع هي صورة من صور التلاحم الوطني لشعب دولة الإمارات العربية المتحدة لأن عمل جدارية عن العلم رمز الدولة يعبر على الولاء والانتماء لهذا الوطن الغالي ولقيادتنا الرشيدة التي تركز على بناء الإنسان كونه الركيزة الأساسية للنهضة والتطور. وقدم الفنان راشد الملا جدارية في المركز التجاري بمردف في دبي استطاع من خلالها  التعبير دمج حب الوطن ورمزه والنهضة التي تعيشها الدولة كل ذلك من خلال الالوان المتداخلة من مكونات الوان العلم واشار الملا  إلى أن هذه المشاركة وفي مناسبة وطنية عزيزة هي مطلب حقيقي وحاجة ملحة لكل فنان إماراتي  يعيش على أرض الإمارات مواطن او مقيم للتعبير عن مشاعره وحبه لهذا الوطن ووجه الشكر لوزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع على اتاحتها الفرصة لعدد من الفنانين للمشاركة في هذه المناسبة.

وقدم الفنان عبيد سرور في المركز التجاري بفيستفال في دبي جدارية نالت اعجاب جميع زوار المعرض والتي استطاع من خلالها يدمج بين حب الوطن والعلم والامل في المستقبل من خلال استكمال مسيرة النهضة في الدولة  واستطاع الفنان من خلال الجدارية ان يحقق فيه المتعة للزوار، وذلك عبر استخدام وسائل الفن الحديثة التي تجمع بين بريق الألوان ومتعة الأشكال.

وقال عبيد سرور ان المشاركة في فعاليات وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع للاحتفال بحملة العلم تحت شعار "أرفعة عاليا .. ليبقى شامخاً" يساعد في غرس روح الولاء في نفوس أبنائنا من زوار المراكز التجارية عبر معرفتهم عن أهمية العلم رمز الوطن.

كما قدم الفنان سالم الجنيبي جدارية داخل المركز التجاري ميغا مول في الشارقة عبرت عن اهمية العلم ورمزيته لحب الوطن وتحكي التطور السريع والنهضة الحضارية التي تشهدها دولة الإمارات العربية المتحدة وقال الجنيبي ان اي فنان إماراتي  يسعده أن يشارك الدولة احتفالاتها بيوم العلم ، وقال انني انتهز  هذه الفرصة للتعبير  بهذه المناسبة الغالية عن المشاعر الحقيقية والفخر بهذا الوطن الذي يقوده قيادة رشيدة يلتف حولها شعبها بكل حب وانماء وولاء. 

شارك

مقالات ذات صلة