جامع الشيخ زايد الكبير يطلق دورات تحفيظ وتجويد القرآن الكريم

20 أكتوبر

ضمن برنامج "الذكر الحكيم" الذي ينظمه مركز جامع الشيخ زايد الكبير والمتضمن سلسلة محاضرات ودورات في تحفيظ القرآن الكريم، أطلق المركز دورات جديدة في تحفيظ وتجويد القرآن الكريم للرجال والنساء، وذلك ترسيخا للمكانتين الدينية والثقافية التي يحظى بهما الصرح الكبير.

حيث يشارك في هذه الدورة نحو 157 شخصا من الرجال والنساء، وتمت عملية تحديد مستوى المنتسبين لهذه الدورات بإشراف محفّظين مختصّين تم اختيارهم من قبل إدارة المركز وبالتعاون مع الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، وذلك لضمان تقييمهم وفق أعلى مستويات الحفظ والتجويد، بحيث يكمل المنتسب الدورة وقد أتقن عملية حفظ وتجويد الورد الذي تم تحديده له.

وتقام الدورات التي تستمر لمدة شهرين على مدى أيام الأسبوع خلال الفترة المسائية، حيث تم تخصيص يومي الأحد والثلاثاء من كل أسبوع للرجال، بينما تم تخصيص يومي الاثنين والأربعاء للنساء.

يشار إلى أن دورات تحفيظ وتجويد القرآن الكريم ينظمها مركز جامع الشيخ زايد الكبير سنويا، وتشهد إقبالا كبيرا من الراغبين في الاستفادة من هذه الدورات.

يذكر أنه علاوة على هذه الدورات المتخصصة في حفظ وتجويد القرآن الكريم، فإن المركز ينظم وبشكل إسبوعي محاضرات تعقد بشكل دوري ومنتظم في مقر الصرح الكبير، والتي يلقيها عدد من أصحاب الفضيلة.

وقد تأسّس مركز جامع الشيخ زايد الكبير التابع لوزارة شؤون الرئاسة والذي يحظى برعاية ومتابعة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، ليكون نواة للحركة الثقافية والفكرية التي تتمحور حول الجامع انطلاقاً من القيمة الثقافية والوطنية التي تعبر عن المفاهيم والقيم التي رسخها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" تلك القيم المتجذّرة في الوجدان والوعي والتي تشكل امتداداً للهوية الوطنية المستلهمة من تعاليم ديننا الحنيف.

شارك

فيديو