وزارة "الثقافة" تنظم ورشة "أجيالنا والفنون الشعبية"

27 سبتمبر

نظمت وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع أمس ورشة عمل موسعة تحت عنوان "أجيالنا والفنون الشعبية" ضمت 27 جمعية للفنون الشعبية على مستوى الدولة بمركز وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع بإمارة عجمان، تناولت الورشة الإعداد لمسابقة كبرى تخصص للأطفال والناشئة على مستوى الإمارات في كافة مجالات الفنون الشعبية والألعاب الشعبية والحرف اليدوية والسنع بهدف تعليم الأجيال الجديدة الموروث الثقافي غير المادي وتوعيتهم بأهميته كأحد أهم مكونات الهوية الوطنية.

وقالت وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع إن الورشة ركزت على الاستفادة من قدرات وخبرات جمعيات الفنون الشعبية بالدولة لنقل التراث إلى الأجيال الجديدة من خلال مسابقة عامة للفئة العمرية من 9 إلى 17 سنة، في مجالات الفنون الشعبية والألعاب الشعبية والحرف اليدوية والسنع، مؤكدة أن المسابقة تحظى برعاية ودعم معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع الذي وجه بتنظيم مسابقة كبرى في كافة مجالات التراث لهذه الفئة، بهدف غرس مفاهيم الولاء والانتماء والهوية الوطنية في نفوس هذه الفئة، والحفاظ على التراث الإماراتي غير المادي وترسيخ مفهوم التراث الثقافي الوطني وتعزيز حضوره في مختلف المناسبات الثقافية والوطنية.

حيث تهدف وزارة الثقافة من خلال هذه المسابقة إلى استثمار الطاقات الإبداعية لدى الطلاب المدارس وتشجيع المواهب والمبادرات الفردية والجماعية، وترسيخ قيم المبادرة والمنافسة الإيجابية والمشاركة الفاعلة في أنشطة التراث المختلفة، إضافة إلى تشجيع الجمعيات على تشكيل فرق للفنون الشعبية تضم هذه المرحلة العمرية، وكذلك تشكيل فرق للألعاب الشعبية والحرف اليدوية على مستوى الدولة.

وضمت الورشة كافة أعضاء لجان التحكيم جنباً إلى جنب مع رؤساء جمعيات الفنون الشعبية لتعريفهم بشروط المسابقة وجوائزها وآلية المشاركة فيها، على أن تقوم كل جمعية بإرسال نماذج المشاركة في فروع المسابقة المختلفة إلى وزارة الثقافة، مع وضع شروط عامة خاصة بالورشة منها الالتزام بالزي الوطني خلال المسابقة وفترات التدريب، واستخدام الإيقاع التقليدي وعدم استخدام آلات العزف الحديثة كما تلتزم الجمعيات المشاركة بتدريب الطلاب بمقراتها، على أن تقوم لجان التحكيم المركزية بالاطلاع على الوثائق والنماذج المقدمة من كل جمعية على أن يتم تحكيم العروض المشاركة في الفترة من 25 أكتوبر المقبل وحتى 5 من نوفمبر، و آخر موعد لتقديم الاستمارات هي الخامس من أكتوبر المقبل.

وعن جوائز المسابقة أوضحت وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع أنها حريصة على أن تكون هناك أكثر من 14 جائزة في مختلف مجالات المسابقة لإتاحة الفرصة أمام أكبر عدد ممكن من المبدعين في مجال التراث ليحظوا بالتكريم، منها ثلاث جوائز للمراكز الأول والثاني والثالث للجمعيات المشاركة في كافة المجالات، وثلاث جوائز في مجال الفنون الشعبية وثلاثة أخرى في مجال الحرف اليدوية، وثلاثة جوائز في مجال الألعاب الشعبية إضافة إلى جوائز لأفضل مدرب وأفضل عمل فردي وأفضل إيقاع وأفضل منسق، مشيرة إلى أن الباب مفتوح أمام الجميع للمشاركة وفق شروط المسابقة العامة.

وحظيت الورشة بمداخلات مهمة من الجمعيات المشاركة حول آليات المشاركة في المسابقة، وعدد الفرق التي يمكن أن تشارك بها كل جمعية والأسس التي تعتمدها لجنة التحكيم في تقييم العروض، وقام جمال الشحي رئيس قسم الفنون الشعبية بوزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع بوزارة الثقافة بشرح كافة التفاصيل المتعلقة بالمسابقة، مرحبا بالتعاون المثمر بين الوزارة وجمعيات الفنون الشعبية لحماية التراث الإماراتي وتقديمه للأجيال الجديدة في صورة صحيحة، تضمن نقله من جيل إلى جيل باعتباره أحد مكونات هويتنا الوطنية.

فيما أعرب المشاركون عن تقديرهم للجهود التي تقوم بها وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع للحفاظ على التراث ودعم جمعيات الفنون الشعبية، وتنظيمها العديد من الفعاليات والمبادرات التي تتعلق بالتراث وتقيمه إلى الجمهور، مؤكدين أن المسابقة تعد خطوة جيدة في هذا الإطار.

شارك