الثقافة تدعم 10 كتّاب ضمن خدمتها للشراء التشجيعي

09 سبتمبر

في إطار حرص وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع على دعم ورعاية المواهب الثقافية، والمبدعين، وتحقيقا للأهدافها الاستراتيجية التي تركز على رفع مستوى الوعي الثقافي لدى أفراد المجتمع، وتعزيز قدرات الموهوبين والاستثمار الأمثل لطاقات الشباب الإماراتي، وضمان تقديم كافة الخدمات الإدارية وفق معايير الجودة والكفاءة والشفافية، توجت وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع مقتنياتها ضمن خدمة الشراء التشجيعي بنحو 10 كتب جديدة اختتمت بها الربع الثاني من العام 2015.

 وتهدف الوزارة من خدمة الشراء التشجيعي إلى تشجيع المبدع المواطن وأي إبداع أدبي أو علمي تكون الإمارات محوره، وذلك بنشر الإصدارات التي تقوم بشرائها من مؤلفيها ثم تزود بها المكتبات العامة التابعة للوزارة، إضافة إلى عرضها في مكتبات الملحقيات الثقافية لسفارات الدولة في الخارج، والمساهمة في نشر الكتاب الإماراتي وتوزيعه، والتعريف بالنتاج الفكري للمؤلفين الإماراتيين والعرب الذين يتناولون الإمارات في مؤلفاتهم، أو إهداء بعض تلك الإصدارات إلى الدوائر والهيئات على مستوى الدولة.

ومن أحدث الكتب في هذا الإطار كتاب زغب البحر لمؤلفته حمده خميس أحمد  ويتضمن الكتاب عدداً من القصص القصيرة في واقع المجتمع الإماراتي والعربي لكاتبة إماراتية تستحق التقدير والاحتفاء، يتناول الكتاب في طيات قصصه ونصوصه السردية قضايا كثيرة كالموت والحياة والضياع والمرأة والكلام وصولا إلى استكشاف علاقة المرأة بالمجتمع وموقفها من القيم والعادات والتقاليد المجتمعية المتوارثة.

ومن مكتبة الشراء التشجيعي كتاب بعنوان "أية ثقافة أي مواطن نريد في المستقبل" لكاتبه الدكتور يوسف الحسن حيث يتحدث فيه عن القيم العامة و يبحث في قضايا الثقافة والمواطنة والمستقبل مستشرفاً التحديات والمخاطر ومحاولاً تقديم منظومة بحثية نقدية تستكشف الحلول للمعضلات التي تواجه سؤال الهوية والمواطنة في دولة الإمارات العربية المتحدة، والتي تم تخطيها بحكمة القيادة الرشيدة للدولة.

وضمن خدمة الشراء التشجيعي كتاب بعنوان حكايات وردية لكاتبتها صالحة غابش  ويتضمن مجموعة من القصص التوجيهية الإرشادية للشباب والفتيات بأسلوب أدبي وسهل وممتع ، بالاضافة إلى  كتاب غاية أختي الصغيرة للكاتبة نفسها، والذي يبرز المستوى العالي للكتابة السردية القصصية والإسهام الرائد والطليعي للكاتبة في منجز الثقافة والأدب الإماراتي، ولما تتضمنه القصة من توجيه وإرشاد للفئة العمرية الأصغر، إضافة إلى المحتوى الرقمي المنشور من خلال القرص المدمج المرفق بالكتاب.

كما اشترت الوزارة كتاب البيت المتوحد لعبد الله علي حسن والذي يحتوي على مادة توجيهية وطنية عالية لطلبة المدارس والأطفال والفئات العمرية الصغرى. واشترت الوزارة كتاب الأعمال الكاملة لكاتبه سالم أبو الجمهور وهو ديوان يمثل لمسة وفاء وتقدير لتجربة شاعر إماراتي كبير ويضيف مرجعاً للإضاءة على هذه التجربة للجامعيين والباحثين.

وتوفر مكتبة خدمة الشراء التشجيعي  رواية تحت عنوان المدينة الملعونة للكاتب سعيد البادي والتي تبرز تجربته الروائية المهمة كواحد في كتاب الرواية الإماراتيين المتميزين، تتمثل في الرواية الرؤية الفنية والإبداعية الخلاقة للكاتب، مع ميله إلى التشويقية والبوليسية السحرية في كتابته الروائية.

وتطرق كتاب الإنترنت مفتاحك للثراء للكاتب علي آل سلوم يكتب  لخواطره وآراءه في قضايا حداثية حياتية يعشيها الشباب الإماراتي حاضراً، ويحتاجون ما يرتبط بها من إرشاد وتوجيه حي وجاذب يقترب من عوالمهم الفكرية ولا يعظهم في أسلوب رشيق وشيق.

وآخر الكتب ضمن خدمة الشراء التشجيعي رواية فاطمة ألم وأمل للكاتب سلطان حميد الجسمي حيث تبرز الرواية جهداً كبيراً جاداً لمؤلف إماراتي شاب يسهم في إثراء مشهد الكتابة الروائية الجادة في الدولة وتشمل الرواية أحداثاً تدور بين المغرب والامارات مبرزة أوجه العلاقة الانسانية والثقافية والاجتماعية بين الدولتين الشقيقتين في قالب انساني شيق.
شارك