الرايح يعيد الأطفال إلى عبق الماضي

09 سبتمبر

البرامج التراثية في شهر رمضان إطلالة لا تشبه غيرها، وكلاً منهما رفيقاً للآخر، وبنظرة خاطفة على قناة بينونة وما تعرضه خلال هذا الشهرالمبارك لهذا العام، أفردت القناة مساحة خاصة للطفل في دورتها الرمضانية الحالية، إذ قدمت برنامج "الرايح" حيث تعني كلمة "الرايح" ظل العريش، ويعدّ هذا البرامج من المسابقات التراثية التي تستحضر للأطفال لغة الآباء والأجداد من خلال أنشطة كانوا يمارسونها.

برامج "الرايح" أحد  برامج الأطفال التراثية الترفيهية النابضة بعبق الماضي والذي يحضر بروح البساطة والعفوية، من خلال مقدمي البرنامج، وهم أطفال إماراتيون يقدمون البرنامج بكل براءة وعفوية مطلقة، المذيعتان المتألقتان نوف محمد وشمّا المحيربي، عن طريق تقديم بعض المعلومات التراثية الإماراتية القديمة التى تطرح على الجمهور عبر التواصل الهاتفي بطريقة مباشرة، حيث اعتمد البرنامج على فكرة المسابقات التراثية الموجهة إلى الجمهور من الأطفال، وخصصت جوائز يومية تصل إلى 25 ألف درهم إماراتي، ويعرض البرنامج يومياً الساعة 4 مساءً، ويستقطب البرنامج فئة الأطفال التى لا تتجاوز أعمارهم الأربعة عشر عاماً.

 يقدّم "الرايح" مجموعة من المسابقات والألغاز التراثية وبعض الألعاب التراثية إلى جمهوره من الأطفال لمعرفة تراثهم مركزاً على تراث الإمارات من خلال مفردات المهن القديمة والحلي والأزياء والأمثال والتغرودات وأشياء تراثية أخرى كثيرة، من أجل الحفاظ على الخصوصية المحلية وتعويدهم استساغة مفرداتهم وأمثالهم الشعبية التي تشكل جزءاً مهماً من الانتماء الوطني.

 يهدف البرنامج  إلى ربط الجيل الجديد من الأطفال بثقافة وتراث الإمارات وتوعية الأطفال بالتراث الإماراتي  و المساهمة في نشر ثقافة التراث الإماراتي وتعزيزها لدى الأطفال منذ صغرهم، و اختبار ثقافة الجيل الحالي من الأطفال، ودرايتهم بحياة الأجداد من أسماء وأمكنة، طالما ارتبطت بالبر والبحر، وربطهم بتراثهم الذي يسهم في تكريس الهوية الوطنية، وتعويدهم على لغة ومفردات آبائهم، كي يستمر خيط الماضي في الحاضر مضيئاً، ورسم البسمة على وجوههم من خلال فكرة المسابقات التراثية الموجهة إلى الجمهور من الأطفال.

الرايح أحد البرامج المخصصة للأطفال، والذي حقق نسبة مشاهدة عالية جداً، وهو برنامج ترفيهي تربوي، يعتمد على المسابقات والألغاز، والألعاب أيضاً، كلّ هذا يقدم بمفردات تراثية، سواء في اللغة المحكية أو الأدوات المستخدمة في الاستوديو.

شارك