مناقشة خطة إدارة مواقع التراث الثقافي العالمي في العين

29 أكتوبر

تنفيذاً لقرار المجلس التنفيذي رقم 135 لسنة 2019 بشأن خطة إدارة مواقع التراث العالمي في منطقة العين، ترأست دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي الاجتماع الأول للجنة التوجيهية المنوط بها تنفيذ الخطة، وذلك يوم الخميس 24 أكتوبر في المقر الرئيسي لدائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي.

وحضر الاجتماع كل من: معالي محمد خليفة المبارك، رئيس دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، ومعالي فلاح محمد الأحبابي رئيس دائرة التخطيط العمراني والبلديات ورئيس دائرة النقل بالإنابة، والدكتورة شيخة سالم عبيد الظاهري أمين عام هيئة البيئة - أبوظبي، والمهندس علي خليفة القمزي مدير عام بلدية مدينة العين بالإنابة، وحمد المطوع، المدير التنفيذي لقطاع شؤون العمليات في دائرة التخطيط العمراني والبلديات.
وناقش الاجتماع الأول خطة إدارة مواقع التراث العالمي في العين المعتمدة، وتم التطرق إلى أولويات اللجنة وتسليط الضوء على مجالات التعاون في المشاريع والمنهجيات المشتركة بالإضافة إلى أهمية إنشاء لجنة فنية تعمل على تنفيذ الخطة امتثالاً للقوانين والاتفاقيات الدولية في هذا الشأن.

وقال محمد خليفة المبارك، رئيس دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي: «نتقاسم مسؤولية إدارة مواقع التراث العالمي في منطقة العين مع العديد من الجهات العاملة على الأرض، وقد ناقشنا خلال الاجتماع الأول للجنة التوجيهية مهام كل جهة ومجالات تنفيذها بما يضمن أفضل الممارسات لإدارة مواقع ذات أهمية استثنائية على المستوى العالمي، وبما يرفع من مستوى التجارب المقدمة خلالها والوعي العام بها، فهي مواقع تعكس تاريخنا العريق والتنوع البيئي حولنا وعلينا أن نقدمها في أحسن صورة بالتعاون معاً».
كما تم استعراض الهدف من الخطة التي تسعى إلى ترسيخ البنية التحتية الإدارية ووضع إطار عمل تشغيلي يضمن حماية القيمة الاستثنائية العالمية للمواقع وأصالتها وسلامتها، وتنسيق إجراءات الحفاظ والإدارة بين دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي وبلدية مدينة العين، ودائرة التخطيط العمراني والبلديات ودائرة النقل وهيئة البيئة أبوظبي.

تتضمن الخطة أيضاً العديد من الإجراءات لتنفيذ السياسات المقترحة، بدءاً من هيكلة وتكوين مواقع التراث العالمي واللجان ذات الصلة، ودور الإرشادات التنفيذية والقانون رقم 4 لعام 2016 لحماية ممتلكات التراث العالمي، وأيضاً إجراءات التنسيق العملي اللازمة لحماية المواقع بما في ذلك، التوثيق والجرد والتقييم، وعمليات البحث والتنقيب، والحفاظ والترميم، والتفسير والعرض والبرامج، والصيانة والمراقبة، وإدارة السياحة، والمشاركة المجتمعية وفرص التنمية الاقتصادية والحوكمة.

وناقش المجتمعون المشاركة الفاعلة لكل جهة في تنفيذ خطة إدارة مواقع التراث الثقافي العالمي في مدينة العين، حيث تم اعتماد قواعد وإجراءات اللجنة التوجيهية والفنية، والموافقة على منهجية التنفيذ ومنهجية مشاركة المشروعات وفق صلاحيات واختصاصات كل جهة. سيتم عقد اجتماعات أخرى بشكل دوري تعزيزاً للتعاون المشترك لتنفيذ خطة إدارة مواقع التراث الثقافي العالمي لمدينة العين.

شارك