"ما لن يصدّقه أحد" لباسمة يونس

03 مايو

تغوص الروائية باسمة يونس في كتابها الصادر عن مشروع "قلم" في دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي بعنوان "ما لن يصدّقه أحد"، وهو عبارة عن مجموعة قصصية تضم إحدى عشرة قصة، داخل أعماق النفس البشرية في محاولة لسبر أغوارها وتفسير السلوك البشري وما قد تخفيه بداخلها من عنف وقسوة أو مخاوف، وما قد ينشأ عنها من سلوكيات وتصرفات، عبر بنزعة تحليلية وحوار شيق يجعل القارئ متورطاً في الأحداث، مشدوداً لمواصل القراءة بحثاً عن ما ستكشف عنه أحداث القصة. كما تتطرق الكاتبة عبر قصص المجموعة إلى طرح قضايا اجتماعية مختلفة حول العلاقات الإنسانية والأسرية وتأثير التطور الذي تشهده الحياة الاجتماعية على الإنسان.

ورغم تعدد إنتاجها في مجالات القصة والرواية والمسرح، تؤمن الكاتبة باسمة يونس أن القصة القصيرة هي أساس الفن والإبداع، وأن من يمتلك الأدوات التي تمكنه من تلخيص العالم في صفحات قليلة، يمكنه أن يدخل أي عالم من عوالم أدبية أخرى مثل الكتابة للمسرح أو غيره، على أن يمتلك التنوع والثراء اللغوي الذي يجنبه تكرار نفسه. 

شارك