"شؤون المجلس الوطني الاتحادي" و "مجلس محمد خلف" ينظمان محاضرة "منظومة العمل النيابي في الدولة"

02 مايو

تواصل وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي بالتعاون مع مكتب شؤون المجالس في ديوان ولي عهد أبوظبي تنظيم محاضراتٍ متخصصةٍ في مجالس الأحياء بأبوظبي ضمن جهودها لتعزيز ثقافة المشاركة السياسية بين جميع أفراد المجتمع.

وقد استضاف مجلس محمد خلف الليلة الماضية ثاني المحاضرات، والتي تحدث خلالها سعادة طارق هلال لوتاه وكيل وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، حول منظومة العمل النيابي في دولة الإمارات والنجاحات التي تحققت في الاستحقاقات الانتخابية الثلاثة السابقة، ودورها في تعزيز ثقافة المشاركة السياسية.

شهد المحاضرة معالي اللواء ركن طيار فارس خلف المزروعي، رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي، والسيد عيسى المزروعي، نائب رئيس اللجنة، والسيد عبيد خلفان المزروعي، مدير إدارة الفعاليات التراثية باللجنة، إلى جانب عدد من أهالي المنطقة ورواد المجلس من المثقفين والكتاب والشعراء والإعلاميين.

وقال سعادة طارق هلال لوتاه، خلال محاضرته، إن مجالس الأحياء تمثل خطوة إيجابية ضمن برنامج وطني متكامل يهدف للوصول إلى جميع شرائح المجتمع وتعزيز وعيهم واطلاعهم في الوقت ذاته على مسيرة التنمية السياسية التي تشهدها دولة الإمارات والتي تجسدت بشكل جلي من خلال النجاح الكبير الذي تحقق في انتخابات المجلس الوطني الاتحادي خلال أعوام 2006 و2011 و2015".

وأشار لوتاه  إلى الدور المهم الذي تلعبه وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي في تعزيز الوعي السياسي في المجتمع من خلال تأسيس إدارة متخصصة في ترسيخ ثقافة المشاركة السياسية وهي " إدارة التنمية السياسية "، منوهاً إلى أن الإدارة تعمل على إطلاق مبادرات وبرامج مبتكرة وتنظيم  لقاءات دورية وفعاليات  لنشر الوعي السياسي والتوعية بإنجازات المجلس الوطني الاتحادي في جميع المجالات، إضافة إلى حث المواطن على المشاركة الفاعلة في عملية صنع القرار ليكون شريكاً فاعلاً في عملية التنمية والتطوير التي تشهدها دولة الإمارات.

وبين سعادته أن الوزارة تعمل بشكل متواصل على تحديث وابتكار قنوات جديدة لنشر ثقافة المشاركة السياسية وتفعيلها بما يصب في مصلحة الوطن والمواطن. كما أكد حرص الوزارة الدائم على التوعية والتعريف ببرنامج التمكين السياسي الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة " حفظه الله " خلال عام 2015 في الذكرى الــ/ 34 / لقيام دولة الاتحاد والذي شكل خارطة طريق وبرنامج عمل لتمكين المواطن في جميع المجالات.

 وأوضح سعادته أنه نتيجة لمسيرة التمكين والتطور السياسي التي تشهدها دولة الإمارات فقد أصبحت منظومة العمل النيابي في الدولة نموذجاً يحتذى وتحظى باهتمام ومتابعة الكثير من الجهات حول العالم والتي حرصت على الاطلاع عليها والتعرف على نجاحها النابع بشكل أساسي من العلاقة الفريدة التي تربط القيادة بالمواطنين ومن حرصها على التعرف على قضايا المواطنين وإيجاد الحلول المناسبة لها، وبما يسهم في تمكين المواطن وتأهيله ليكون في الصدارة واحتلال المراكز الأولى عالمياً وفي جميع المجالات.

وتطرق سعادته إلى الاستحقاقات الانتخابية في دولة الإمارات مشيرًا إلى مستوى التطور والارتقاء في تطبيق الإجراءات المتعلقة بالعمليات الانتخابية مما حقق لها النجاح. وقال إن " العمليات الانتخابية في دولة الإمارات ومنذ انطلاقة الاستحقاق الانتخابي الأول خلال عام 2006 اتسمت بتبني أعلى معايير الدقة والشفافية".

ونوه وكيل وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي بتطبيق أحدث وأدق أنظمة التصويت الإلكتروني بهدف توفير بيئة عمل آمنة وفعالة وملائمة للناخبين وتسهيل مشاركة مواطني الدولة في العملية الانتخابية في جميع نقاط الانتخاب داخل الدولة وخارجها وفق أرق مبادئ الشفافية وأعلى المعايير والمواصفات المعتمدة دولياً في هذا المجال.

وتناول الجهود التي بذلتها الوزارة ــ بصفتها الأمانة العامة للجنة الوطنية للانتخابات ــ من خلال توظيف جميع إمكاناتها وقدراتها والتي تمثلت في الإشراف على فرق العاملين في مراكز الانتخاب وتأهيلها وتدريبها لضمان جو من الشفافية والدقة في التنظيم والوضوح في الإجراءات إضافة إلى تنظيم الحملات الإعلامية والتوعوية للإسهام في تعزيز وعي أفراد المجتمع بدور المجلس الوطني الاتحادي وأهمية المشاركة الفاعلة في العملية الانتخابية.

وأوضح سعادته أن الاستحقاق الانتخابي الثالث الذي جرى خلال عام 2015 شهد تطوراً كبيراً في نسبة المشاركة كما أنه عزز من مسيرة التمكين السياسي للمرأة حيث حققت دولة الإمارات إنجازاً جديداً يعد الأول من نوعه على مستوى المنطقة من خلال فوز معالي الدكتورة أمل القبيسي برئاسة المجلس الوطني الاتحادي، إضافة إلى أن عضوية المرأة في المجلس تعد ضمن الأعلى عالمياً.

وقال لوتاه إن هذه الإنجازات تأتي نتيجة عملية لحرص قيادة دولة الإمارات على توفير جميع وسائل الدعم والتمكين للمرأة لتأخذ دورها كاملاً في المجتمع وتكون مساهماً رئيساً في بناء المستقبل المشرق لدولة الإمارات.

 يذكر أن المحاضرات التي يتم تنظيمها في مجالس الأحياء بأبوظبي جاءت لتعزيز ثقافة المشاركة السياسية التي تستضيف نخبة من الخبراء والمتخصصين، كما أنها تركز على تقديم آليات مبتكرة في تعزيز الوعي السياسي والتواصل مع جميع شرائح المجتمع بجانب إسهامها في تحقيق رؤية الوزارة وأهدفها الاستراتيجية من خلال بناء شراكات وطنية طويلة المدى فيما تهدف إلى تعزيز ثقافة المشاركة السياسية في المجتمع.

شارك