معالي نورة الكعبي تُلقي كلمة الإمارات في افتتاح "الملتقى العربي للتراث الثقافي"

06 فبراير

تلقي معالي نورة الكعبي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة رئيسة مجلس إدارة هيئة المنطقة الإعلامية بأبوظبي، كلمة دولة الإمارات العربية المتحدة خلال افتتاح فعاليات الملتقى العربي للتراث الثقافي، الذي ينظمه المركز الإقليمي لحفظ التراث الثقافي (إيكروم – الشارقة) خلال الفترة ما بين 6-8 فبراير المقبل، في فندق شيراتون الشارقة.

وتتولى الوزيرة الكعبي تعزيز المجالات الثقافية في دولة الإمارات العربية المتحدة، كما ترعى وتدعم الأنشطة الرامية إلى تطوير ورعاية المواهب الشابة داخل المجتمع، شغلت سابقاً منصب وزيرة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، وأدرجت كأول إماراتية ضمن قائمة "أبرز 100 مفكر عالمي" من مجلة "فورين بوليسي"، إلى جانب إدراجها في العام 2014، ضمن قائمة "أكثر 30 امرأة عربية تأثيراً في القطاع الحكومي بالعالم العربي" من مجلة "فوربس الشرق الأوسط"، كما حصلت على جائزة "سيدة أعمال العام" من قِبَل Gulf Business Industry Awards، وتم تكريمها في العام 2015 من قبل جمعية أميركا للإعلام الخارجي (AAM) تقديراً لدورها القيادي في نمو صناعة الإعلام في دولة الإمارات العربية المتحدة.

كما يشارك في الملتقى معالي الدكتور زكي نسيبة وزير دولة في حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة الذي يشارك في أولى جلسات الملتقى ليشارك بخبراته الغنية حضور الملتقى.

وحقق الوزير نسيبة العديد من الإنجازات في مختلف المجالات المهنية التي تدرج بها خلال مسيرته المهنية الزاخرة وصولاً إلى منصبه الحالي ويتمتع بخبرات واسعة في المجالات الثقافية والتعليمية.

ويستقطب الملتقى نخبة من كبار المسؤولين من دولة الإمارات العربية ومختلف دول العالم للمشاركة في جلسات وفعاليات "الملتقى العربي للتراث الثقافي الذي يعقد تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة. 

ومن قائمة متحدثي الملتقى سمو الأميرة وجدان الهاشمي رئيسة الجمعية الملكية للفنون الجميلة، سفيرة المملكة الأردنية في روما- إيطاليا، مؤسس وعميدة كلية الفنون والتصميم في الجامعة الأردنية، نائب الرئيس وعميد البحث العلمي والدراسات في المعهد الدبلوماسي الأردني، مؤسس المعهد العالي للعمارة والفنون الإسلامية بجامعة آل البيت.

وتشارك سمو الأميرة دانا فراس، سفيرة اليونسكو للنوايا الحسنة في يونيو 2017 في جلسات الملتقى كونها مدافعة عالمية عن حماية التراث والحفاظ عليه باعتباره أساساً للتنمية والسياحة المسؤولة والهوية والمشاركة السياسية، وحالياً تشغل منصب رئيس صندوق البتراء الوطني، وهو أقدم منظمة وطنية غير حكومية في الأردن معنية بمجال حماية التراث والحفاظ عليه. 

ووفقاً للدكتور زكي أصلان مدير المركز الدولي لحفظ التراث الثقافي، حرص المركز على مشاركة أبرز الشخصيات المحلية والدولية من قادة الفكر وأصحاب القرار والمعنين بقضايا التراث الثقافي بهدف تبادل الخبرات والخروج بخطط عملية قابلة للتنفيذ وإقرار البرامج التي تساهم في حماية التراث الثقافي للمنطقة العربية.

وأعرب الدكتور أصلان عن بالغ تقديره لاستجابة المشاركين الذين وصل عددهم إلى حوالي 50 مشاركاً في فعاليات الملتقى رغم أنه في دورته الأولى، مما يؤكد حرص الجهات المحلية والدولية على قضايا التراث الثقافي نظراً لأهميته البالغة في حفظ الهوية والتاريخ وهو ما يعكس السمعة العالمية لكل من إمارة الشارقة ودولة الإمارات العربية المتحدة في حماية التراث.

ويشارك في الملتقى المؤلف والباحث والخبير الاستشاري في التراث الثقافي سعادة عبد العزيز المسلم رئيس معهد الشارقة للتراث عضو المجلس الاستشاري لإيكروم ويرأس تحرير مجلة "الموروث"، ويُعد أيضاً العضو التنفيذي لعدد من المنظمات والمؤسسات الدولية المعنية بالتراث الثقافي.

قلد المسلم بالعديد من الجوائز والأوسمة من الإمارات العربية المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي، وله مجموعة كبيرة من المنشورات في الثقافة، والقصص الخيالية، والتراث والشعر الخليجي. تُرجمت بعض من أعماله إلى الإنجليزية، والإيطالية، والإسبانية والتشيكية، وتم ترشيحه للحصول على جائزة ستريد ليندرجن السويدية في السويد عام 2016.، وكرّس جهوده وقدراته لمخططه (حلمه)، الّذي يأمل فيه جعل الحكايات الشعبية متيسرة بسهولة للأطفال للحفاظ على الروايات السردية من زمن الماضي الجميل، ولتمكين كلّ الأطفال من القراءة والفهم.

وتشارك سعادة منال العطايا مدير عام إدارة المتاحف في الشارقة التي حققت العديد من الإنجازات في مجال عملها وعملت على بناء قدرات العاملين في المتاحف من خلال التدريبية المتخصصة في مجال الآثار والمتاحف. 

ويشارك عالم الآثار والمؤرخ حمدان طه وكيل سابق لوزارة السياحة والآثار الفلسطينية ومدير عام سابق لدائرة الآثار والتراث الثقافي.

ومن المشاركين في أعمال الملتقى جون روبنز نائب مدير المتحف الوطني للفنون في واشنطن، نائب رئيس المجلس الاستشاري لإيكروم وتقلد سابقاً العديد من المناصب ذات الاختصاص.

وجون روبنز مهندس معماري معتمد في الولايات المتحدة، وتشمل خبراته الواسعة في مجال المشروع ترميم تمثال الحرية وجزيرة الحرية في نيويورك، وتصميم وتركيب معارض الفنون والمعارض الأخرى في متحف جيه. بول جيتي في لوس أنجليس. 

ومن المشاركين في الجلسات سوزان دينير أمين المجلس الدولي للمعالم والمواقع في المملكة المتحدة ورضا فراوة الرئيس السابق لوحدة التشريع الأول في مكتب العدل الاتحادي في سويسرا الذي عمل مستشاراً لدى منظمة اليونسكو منذ عام 1986.

ومن ضمن قائمة المشاركين من المسؤولين في أعمال الملتقى معجب بن سعيد الزهراني مدير عام معهد العالم العربي بباريس، وله العديد من الدراسات والبحوث في مجالات فكرية عامة أو في مجال النقد والسرديات، وسليمان إبراهيم العسكري مدير المركز العربي للبحوث التربوية لدول الخليج.

كما يشارك في الملتقى العربي للتراث الثقافي منذر جمحاوي مدير عام دائرة الآثار في الأردن، ومراد بوتفليقة مدير حفظ وترميم التراث الثقافي في الوزارة الجزائرية، والأستاذ المساعد في قسم العمارة بجامعة ليدا بالجزائر.

شارك