افتتاح الأيام الثقافية الإماراتية في بيلاروسيا

31 أكتوبر

افتتح يوري بوندار وزير الثقافة البيلاروسي، وسعادة حكم الهاشمي وكيل وزارة الثقافة وتنمية المعرفة للثقافة والفنون والآثار، الاثنين 23 أكتوبر 2017، في قاعة ميخائيل سافيتسكي في العاصمة مينسك، فعاليات أيام الإمارات الثقافية التي تستمر خمسة أيام في مدينتي مينسك وموغيليوف.

حضر الافتتاح، سعادة أحمد محمد منقوش الطنيجي سفير الدولة لدى جمهورية بيلاروسيا و12 سفيراً عربياً وأجنبياً معتمدين لدى بيلاروسيا وعدد من القيادات الفكرية والثقافية المحلية.

وتضم الفعاليات معرضاً للخط العربي ومعرضاً للفنون التشكيلية، إلى جانب القرية التراثية، التي تتضمن عدة فنون حرفية إماراتية، إضافة إلى المطبخ الشعبي ومعروضات وفنون تراثية وإكسسوارات، والمرسم الحر ومعرض للأزياء التراثية الإمارتية وعروض الفرقة الوطنية للفنون الشعبية.

وبدأ حفل الافتتاح بعروض للفرقة الوطنية للفنون الشعبية ثم تم الافتتاح الرسمي وألقى الوزير البيلاروسي كلمة عبر فيها عن سعادته بافتتاح الأيام الثقافية الإماراتية مرحباً بالوفد الإماراتي وسفراء الدول المشاركين في الافتتاح.

وأكد أن السنوات الأخيرة شهدت تطوراً كبيراً في العلاقات البلاروسية الإماراتية في مختلف المجالات بما فيها قطاع الثقافة والمعرفة، حيث تتمتع هذه العلاقات بديناميكية عالية برغم بعد المسافة بين البلدين.

من جانبه، أكد السفير أحمد منقوش أن الأيام الثقافية الإماراتية بما تحتويه من زخم ثقافي ومعرفي وتراثي ضخم تعبر عن الثراء الثقافي الإماراتي وتقدم بانوراما مصغرة للشعب البيلاروسي الصديق عن المشهد الثقافي الإماراتي، لكي يتعرف عن قرب على ثقافتنا وحضارتنا التي لا تقل ثراء عن المشهد الاقتصادي والاستثماري الذي وصلت إليه الإمارات.

واضاف أن الشعب الإماراتي فخور بتراثه ويعمل على إحيائه وتقديمه لكافة شعوب العالم كجزء من الحضارة الإنسانية.

من جانبه، خاطب وليد الزعابي مدير إدارة التراث والفنون في وزارة الثقافة وتنمية المعرفة نائب رئيس الوفد الإماراتي في كلمته الحضور قائلاً "يشرفنا أن نكون معكم في بيلاروسيا حاملين رسالة التسامح والانفتاح والإخاء الإنساني من الإمارات العربية المتحدة قيادة وشعباً إلى قيادة وشعب بلدكم الصديق الذي نكن له كل الود والتقدير وكل هدفنا هو العمل على توطيد وتعميق العلاقات الثقافية بين بلدينا".

وعقب الكلمات تجول الحضور لمتابعة عروض الأيام الثقافية التي تزيد على 50 فعالية تراثية وفنية وثقافية مختلفة.

شارك