مركز التراث العربي ينظم محاضرة حول "ثقافة الطفل التحديات والحلول"

04 أكتوبر

نظم مركز التراث العربي، التابع لمعهد الشارقة للتراث، بالتعاون مع السيدة كاتري تنيتز، مديرة المراكز الثقافية الفنلندية للأطفال، مؤخراً، محاضرة بعنوان "ثقافة الطفل التحديات والحلول"، بحضور سعادة الدكتور عبد العزيز المسلم، رئيس المعهد، ومجموعة من موظفي المعهد من إدارتي المعارض وتقنية المعلومات وغيرهم، وتناولت المحاضرة بالشرح ما يقوم به مركز ثقافة الطفل في جمهورية فنلندا عموماً، وفي مدينة أولو خصوصاً، من جهود حثيثة في المناحي التي تُعنى بثقافة الطفل بشتى أنواعها، من فنون وموسيقى وأدب وغيرها.

وقال سعادة الدكتور عبد العزيز المسلم، رئيس معهد الشارقة للتراث: "سعدنا جداً بوجود مديرة المراكز الثقافية الفنلندية للأطفال بيننا، حيث قدمت محاضرة قيمة في مركز التراث العربي، حافلة بالمعلومات المهمة والمفيدة، والتي تضمنت إطلالة بانورامية مميزة على المشهد الثقافي والمعرفي في فنلندا وتلك الجهود التي يبذلها القائمون على العملية الثقافية والتعليمية في البلد الصديق، والنتائج الإيجابية المنبثقة عن ذلك، وفي الحقيقة إن تجربة فنلندا في عالم المعرفة والثقافة والتعليم تجربة غنية ومميزة ويشار لها بالبنان على المستوى العالمي".

وأضاف: "يقوم مختصون من مركز ثقافة الطفل، بالعمل على إثراء المخزون المعرفي لدى الأطفال منذ ولادتهم إلى سن الثامنة عشر، كما تتنوع الأنشطة المقامة بهذا الشأن لتشمل تنمية المواهب للأطفال في مجال إنتاج الأفلام القصيرة، حيث تُقام مهرجانات خاصة لتشجيعهم ومنحهم جوائز تشجيعية". 

وشرحت السيدة تنيتز في محاضرتها دور المراكز الثقافية في فنلندا فيما يتعلق بإنشاء نادي ثقافي في كل مدرسة يقوم بعمل أنشطة طلابية متميزة ومدروسة لتؤدي الهدف المنشود منها في ربط الأطفال بنوع واحد على الأقل من الثقافة والفنون.

ولفت المسلم إلى أن هذه المحاضرة التي استضافها مركز التراث العربي جزء من خطة وأجندة معهد الشارقة للتراث في التواصل والتفاعل المعرفي والثقافي مع الجهات والهيئات والمؤسسات ذات العلاقة، وتعكس مدى حرص المعهد على نسج وتعزيز العلاقات بما ينعكس إيجاباً على كل الأطراف خصوصاً فيما يتعلق بتبادل المعلومات والمعارف والتجارب والخبرات. 

وأوضح الدكتور المسلم أن المركز الذي افتتحه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، في أبريل عام 2015، هو مركز متخصص في عرض التراث العربي، وأحد أقسام معهد الشارقة للتراث، ويعتبر أحد المشروعات الكبرى التي يحرص سموه على تأسيسها ومتابعتها ودعمها المستمر، كما هو نهجه في كافة المشروعات الثقافية والتراثية والمعرفية والعلمية والأكاديمية.

شارك