جائزة "الشيخ زايد للكتاب" تواصل تلقي الترشيحات لدورتها الثانية عشرة

30 يوليو

تلقت جائزة الشيخ زايد للكتاب أكثر من 725 ترشيحا للدورة الثانية عشرة منذ فتح باب الترشح للعام 2017-2018 مطلع شهر مايو  الماضي. وقد جاءت معظم المشاركات حتى تاريخه في فرعى "المؤلف الشاب" و"الآداب" بنسب متساوية بواقع 29% لكل منهما، فيما جاءت فروع التنمية وبناء الدولة والفنون والدراسات النقدية وأدب الطفل في المرتبة الثالثة بواقع 11% لكل منهم من مجمل الترشيحات.

وقد وصلت الترشيحات في مختلف فروع الجائزة من معظم الدول العربية، تصدرتها مصر بنسبة 31% من المجمل، بالإضافة الى 5% من الترشيحات من دول أجنبية شملت استراليا، الدنمارك، السويد، المملكة المتحدة، النمسا، الولايات المتحدة الأمريكية، بلجيكا، بولندا، روسيا، فرنسا، وكندا.

وفي ما يتصل بمعايير الترشيح لجائزة الشيخ زايد للكتاب، فإن على الراغبين في الاشتراك بالجائزة لدورة هذا العام، تعبئة استمارة الترشح الخاصة بأحد فروع الجائزة من خلال الموقع الإلكتروني www.zayedaward.ae على أن يكون العمل الإبداعي للشخص المرشح منشوراً في شكل كتاب، ولم يمضِ على نشره أكثر من سنتين، ومكتوباً باللغة العربية – باستثناء فرعي "الترجمة" و"الثقافة العربية في اللغات الأخرى". ويستمر قبول الترشيحات للجائزة حتى الأول من شهر أكتوبر المقبل.

ويذكر أن جائزة الشيخ زايد للكتاب تأسّست عام 2006 وهي جائزة مستقلة تمنح سنوياً للمبدعين من المفكرين والناشرين والمؤلفين الشباب تكريماً لإسهاماتهم في مجالات التأليف والترجمة في العلوم الإنسانية، وتحمل اسم  المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، مؤسس الاتحاد. وتبلغ القيمة الإجمالية للجائزة سبعة ملايين درهما إمارتياً.

شارك