مركز جامع الشيخ زايد الكبير يدعو إلى المشاركة في معرضه "الحج: رحلة في الذاكرة"

10 يوليو

دعا مركز جامع الشيخ زايد الكبير موظفي الجهات الحكومية وأفراد المجتمع بأبوظبي إلى المشاركة في معرض " الحج: رحلة في الذاكرة "، الذي ينظمه في الفترة من 20 سبتمبر 2017، تحت رعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة وبالتعاون مع هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة.

وأوضحت إدارة المركز أن تنظيم المعرض يأتي ضمن الاحتفالات بمرور 10 سنوات على افتتاح الجامع الذي كانت صلاة عيد الأضحى 2007 أول ما يقام فيه من الشعائر.

ونوهت إلى أن المشاركة ستكون لعرض الهدايا التذكارية التي حصل عليها زائرو البيت الحرام في مكة المكرمة حينما أدوا فريضة الحج أو العمرة.. مشيرة إلى إتاحة الفرصة للمشاركة بأكثر من تذكار فيما ستشكل هذه الهدايا والمقتنيات جناحاً كاملاً في المعرض بكل ما تحمله من قيمة لكل حاج ومعتمر.

وأفادت الإدارة بأن 13 يوليو 2017 سيكون الموعد النهائي لتلقي طلبات المشاركة عبر البريد الإلكترونيopencall@tcaabudhabi.ae .

وقالت إن المعرض يأخذ الجمهور إلى رحلة عبر الذاكرة حيث رحلة حج المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان عام 1979 ومن ثم إبراز مآثره "طيب الله ثراه" في إرسائه قيم التآخي والتسامح بين الشعوب.

وأكدت إدارة المركز أهمية المعرض المتمثلة في تصويره عظمة ومكانة الحج – الركن الخامس من أركان الإسلام – والتي تتجلى في التواصل الحضاري والثقافي الواسع حيث يجتمع الملايين من كافة بقاع الأرض في وقت واحد سنويا، تلبية لنداء خالقهم، الأمر الذي يعكس مبادئ الإسلام السامية في المساواة والتسامح والسلام والتي يعمل المركز على دعمها وإبرازها.

وأشارت إلى أن الفعاليات ستتضمن مجموعة متنوعة من البرامج العامة وورش العمل التعليمية المستوحاة من فكرة المعرض وقصته السردية سيتم تقديمها جنباً إلى جنب مع المقتنيات.

واعتبرت المعرض فرصة ثمينة أمام المجتمع والأجيال المختلفة للتلاقي والتواصل والتعرف على روحانيات وجماليات الدين الإسلامي وفريضة الحج بشكل خاص.

ويبرز المعرض صورا توثيقية وتاريخية لترحال الحجاج الإماراتيين للبيت العتيق ويسلط الضوء على الصعوبات والتحديات التي واجهها الحجاج في تلك الفترة بهدف أداء هذه الفريضة العظيمة .. فضلا عن تناوله نقاط الاستراحة الرئيسية للرحلة من خلال التأمل في المسارات التاريخية التي قطعت سيرا على الأقدام.

وسيتيح معرض الحج فرصة للاطلاع على المعلومات التاريخية الموثقة لبدايات انتشار الإسلام في مواقع تاريخية مختلفة من شبه الجزيرة العربية ويصور عظمة الحج - الذي يمثل خامس أركان الإسلام - وعظيم أثره على المجتمعات الإسلامية.

ويمثل الجامع بما له من مكانة في النفوس الموقع الأمثل لاحتواء معرض الحج بكافة مفاهيمه .. فيما يزوره سنويا خمسة ملايين زائر.

ويتضمن المعرض الكسوات التي غطت الكعبة الشريفة خلال فترات زمنية مختلفة عبر مجموعة من الصور التاريخية الخاصة والعامة من دولة الإمارات العربية المتحدة ومختلف دول العالم.

وتستند الفعاليات في رواياتها التاريخية على مواد أرشيفية وتوثيقية، والقطع الأثرية، والصور التاريخية، والأفلام والمخطوطات النادرة، والأعمال الفنية المعاصرة والروايات الشفوية التي وثقت تاريخ الرحلة المقدسة.

شارك