المعتقدات الشعبية في دولة الإمارات العربية المتحدة

25 مايو

الموروث الشعبي -ومن ضمنه المعتقدات القديمة لأي شعب من الشعوب- يعكس مخزونا ثقافيا ثريا يرسم صورة الإنسان وتطور أفكاره ومعتقداته؛ إذ يقدم هذا الموروث ملمحا عميقا عن إنسان الأمس وعن الماضي الذي يتحتم علينا فهمه لإدراك صورة الحاضر.

في هذا الإطار صدر عن «الريم» للطباعة والنشر والتوزيع كتاب «المعتقدات الشعبية في الإمارات العربية المتحدة»، للكاتب والباحث الإماراتي إبراهيم الهاشمي والكاتبة والباحثة عائشة بالخير، وهو باكورة إصدارات الدار، وأول كتاب يتطرق إلى هذا الموضوع في المكتبة الإماراتية.

يقع الكتاب في 192 صفحة من القطع المتوسط، ويتضمن قرابة الـ 245 معتقداً شعبياً، تتصل بكل ما يتعلق بشؤون الحياة، منها ما اندثر ومنها ما ظلّ قائما.

عن الكتاب يقول إبراهيم الهاشمي إنه يعتبر جزءا بسيطاً من ذاكرة الموروث الشعبي الذي يمتد على مدى حدود الوطن باختلاف تضاريسه، وقد سعينا من خلاله إلى جمع وتدوين وتوثيق عناصر متداخلة تربط بين الطقوس والأعراف والفكر والثقافة، وراعينا أن تكون المعتقدات شاملة جميع البيئات الصحراوية والجبلية والساحلية وغيرها.

أما عائشة بالخير فتقر بأنه ربما يجد القارئ تشابهاً مع عادات ومعتقدات دول أخرى، لذا فإن مراجع الكتاب ومصادره الأولى مستمدّة مما علق في أذهاننا وذاكرتنا، فجاءت مادته الأولى من الذاكرة المعاصرة، ومن آبائنا وأمهاتنا والمعمرين من حولنا، وجاء بعضها الآخر من زملاء نعتز بذكر مساهماتهم التي أثرت المعتقد الشعبي.

شارك