طــلال ســعــيــد عبد الله الــجــنــيــبـي

02 مايو

الدكتور طــلال ســعــيــد عـبـد اللــه الــجــنــيــبـي هو أستاذ جامعي وخبير دولي في السلوك التنظيمي وإدارة الموارد البشرية، رجل أعمال، أديب وشاعر من دولة الإمارات العربية المتحدة، حاصل على بكالوريوس إدارة الأعمال من جامعة استراي/ جورج واشنطن بالولايات المتحدة بتقدير امتياز في العام 1995 وعلى ماجستير إدارة أعمال (MBA) الأمريكية بدرجة امتياز وعلى دكتوراه في إدارة الموارد البشرية من جامعة نيو كاسيل نورثمبريا بالمملكة المتحدة في العام 2001 مع مرتبة الشرف.

تقلد عدة وظائف حكومية رفيعة بدولة الإمارات العربية المتحدة وحاز على عضويات فعلية وفخرية (سابقة وحالية) بمؤسسات وشركات تنتمي لقطاعات الإنشاء والتعليم والصحة بالإضافة إلى عدد من العضويات الشرفية بمؤسسات إجتماعية ورياضية وإنسانية كما قام بالتدريس بجامعتي مانشستر متروبوليتان وجامعة نيوكاسل بالمملكة المتحدة.

محاضر وخبير دولي معتمد في الإدارة والقيادة بالأمم المتحدة بنيويورك وتم اختياره من قبل منظمات الأمم المتحدة كأحد أهم الخبراء الشباب على مستوى العالم في التنظير الإداري في العام 1995 وتم تكريمه من قبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، على هذا الإنجاز الكبير. شارك بفعالية بمؤتمرات في مجالات الإدارة والسلوك والتخطيط والموارد البشرية  في أكبر بيوت الخبرة ومراكز الدراسات و الأبحاث و التدريب محليا وخارجيا.

على الصعيد الأدبي، بدأ نظم الشعر منذ أواخر الثمانينات من القرن الماضي، وقدم مئات النصوص الشعرية النوعية في مختلف أغراض الشعر، كما قدم العديد من الأصبوحات والأمسيات الشعرية الفردية والمشتركة وشارك بلجان تحكيم الشعر و تقييم النصوص في مسابقات محلية و خارجية.

أشرف على صفحات شعرية في عدد من المجلات و الدوريات في فترات مختلفة و نشرت قصائده في أهم الصحف والمجلات العامة والأدبية المتخصصة داخل الإمارات وخارجها وكان له أبواب وأعمدة ثابتة في بعضها. وتنقلت مشاركاته الشعرية ما بين واشنطن، لندن، باريس، جنيف، دمشق، بيروت، الرباط، تونس، القاهرة، الرياض، الدوحة، مسقط، وهو يعد من أكثر الشعراء تمثيلا لدولة الإمارات في المحافل الدولية.

استخدمت قصائده في مناسبات وفعاليات وطنية، اجتماعية، خيرية، توعوية، وإنسانية، وتحول بعضها لأناشيد وأغان وطنية.

شارك في العديد من المناسبات والمهرجانات والتظاهرات الثقافية والأدبية على سبيل المثال لا الحصر: مهرجان الجنادرية بالسعودية، ومهرجان الشعر العربي بالشارقة، مهرجان الشعر العربي بفاس، ملتقى الشعر الخليجي بصلالة، مهرجان القلب الشاعري، أمسيات ندوة الثقافة والعلوم بدبي، ليالي الشعر بالمسرح الوطني بأبوظبي، ملتقيات وأمسيات اتحاد كتاب وأدباء الإمارات بفروعها، ملتقى الشعر الخليجي بالإمارات، ملتقى الاتحاد العام للكتاب والأدباء العرب، مهرجان الإبداع الشعري العالمي، فضلا عن مشاركات فعالة ضمن فعاليات المهرجانات الثقافية المختلفة بالإمارات وفعاليات معارض الكتاب بأبوظبي والشارقة.

حائز على جائزة رئيس دولة الإمارات (خليفة الفخر) للعام 2015 لمجمل العطاء الفكري والإنساني، وجائزة أبوظبي التقديرية عام 2015 من صاحب السمو نائب رئيس مجلس الوزراء للإنجاز الثقافي والمجتمعي، ودرع التميز الشعري من الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي، فضلا عن عشرات الجوائز وأوسمة التكريم وشهادات التميز والتقدير من زعماء ووزراء ثقافة عرب ومؤسسات ثقافية حكومية وشعبية وجامعات على أكثر من صعيد محلي وخارجي.

صدرت له المجموعات الشعرية التالية: (على ضفاف البوح)، و(على قيد لحظة)، اختيرت قصائده للدراسة والحفظ ضمن المناهج التعليمية لدولة الإمارات العربية المتحدة وتضمنتها الكتب المدرسية حيث تدرس قصائده حاليا كمحاور رئيسية لطلبة المدارس في الدولة من خلال مناهج اللغة العربية بكل فخر واعتزاز وتحول بعضها لأناشيد وطنية واجتماعية وتمت دراسة تجربته الشعرية في أطروحات ماجستير ودكتوراه وكتبت عن تجربته ونتاجه دراسات نقدية من الدكتور أحمد العقيلي من سوريا والدكتور ياسين حزكر من المغرب والأستاذ أحمد فضل شبلول من مصر .

فازت بعض قصائده بجوائز وحاز بعضها على المراكز الأولى في مسابقات على الصعيد المحلي والإقليمي والدولي، يتفرد بأسلوب (التوقيع الصوتي) المتفرد في إلقاء قصائده والذي يعد أحد ابتكاراته المميزة، ترجمت بعض أعماله الشعرية إلى الإنجليزية، الفرنسية والإسبانية.

شارك

مقالات ذات صلة