طلاب " ملتقى الثريا " يتعلمون تراث الإمارات

02 إبريل

تواصلت أنشطة وفعاليات " ملتقى الثريا " الطلابي لليوم الثالث بجزيرة السمالية، بتنظيم من نادي تراث الإمارات والذي يستمر لمدة اسبوعين، تحت رعاية كريمة من سمو الشيخ سلطان بن زايد ال نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات ، وتحتوي فعاليات الملتقى برامج  تربوية صممت من اجل رفع الحس الوطني للطلبة، وحب الوطن والولاء والانتماء له، وزرع الثقة والاعتماد على النفس من خلال إبراز الماضي العريق لأهل الإمارات ، وغرس حب عمل الخير أيضا ، اضافة الى الأنشطة التي تنمي لدى الطالب،  المبادرة للتطوع والتعاون والتكافل، وذلك بهدف إعداد جيل قوي وقادر على المساهمة في بناء الوطن، مع المحافظة على سمات الشخصية الإماراتية المعروفة بأصالتها وعراقتها.

وجاءت نشاطات الملتقى هذا العام انطلاقاً من حرص النادي على إيصال رسالته النابعة من عادات وتقاليد المجتمع الإماراتي، للأجيال القادمة، من خلال التواصل الدائم مع المجتمع، وخاصةً الطلبة، وقد ركزت هذه الفعاليات  على المحاور الرئيسية، "لعام الخير"، يهدف ترسيخ المسئولية المجتمعية، وروح التطوع لدى الناشئة، إضافة ً إلى تأصيل خدمة الوطن في الأجيال الجديدة، كأحد أهم سمات الشخصية الإماراتية .

 وفي اطار الملتقى قام 200  طالب من  مراكز ابوظبي والوثبة والسمحة والعين وسويحان التابعة لنادي تراث الامارات، بالبرامج اليومي في جزيرة السمالية والذي شمل على المناشط التراثية "كركوب الهجن والفروسية والسباحة والمقناص والقوارب الرملية والطيران الإلكتروني، والمحامل التراثية والصيد وجولات بحرية  "إضافة إلى تعليم الطلاب رياضة المبارزة بالسيف " الشيش " وبرنامج صيد الأسماك بالشباك" برنامج الدفارة.

وهو برنامج يعلم الطلاب كيفية صيد الأسماك باستخدام الغزل " الشبك "، ويشرف على تنفيذه المدرب التراثي محمد حثبور الرميثي ويساعدة المدرب بدر الحسيني، وخلال هذا البرنامج يتعلم الطلاب كيف كان الأجداد يصيدون الأسماك بالطرق القديمة، وكيف يراعون حركة المد والجزر " الماية " أثناء الصيد، وماهي أفضل الأماكن وأفضل الأوقات للصيد، كنا يتعلم الطلبة طريقة رمي شباك الصيد وسحبها، وعملية استخراج السمك من شباك الصيد .

تقوم السفينة التراثية بجولات بحرية للطلاب حول جزيرة السمالية بتعريف الطلاب كيف كانت رحلات الغوص قديما وكيف كان البحارة يحصلون على الأكل والشرب أثناء رحلة الغوص التي تمتد لفترة طويلة، كنا يتم تعريف الطلاب بمهنة البحارة على ظهر المحمل والأدوار والواجبات التي عليهم، وتشمل الرحلة أيضا على تعريف الطلبة بمعالم جزيرة السمالية من جهة البحر، ويساعد النوخذة حثبور أثناء الرحلة المشرف سعيد درويش الرميثي .

من ضمن فعاليات الواجهة البحرية في جزيرة السمالية، يقدم النوخذة خليفة على ميزة الرميثي شرح لطلاب الملتقى حول أجزاء المحمل التراثي والمواد المصنوع منها، وما هي أجزاء " كالبدن والدقل والشراع والدستور والصدر والتفر والسطاح والسكان "

رياضة الشيش " المبارزة بالسيف" وهي رياضة عربية تراثية قديمة تميز فيها العرب ولا زالوا، وقد تحولت بشكلها الحالي لتصبح رياضة أولمبية معتمدة، وقد كان لنادي تراث الامارات السبق في تأسيس اتحاد الإمارات للمبارزة منذ العام 2005، ويحتضن النادي هذه الرياضة ليتعلم الطلاب إحدى الرياضات التي تنمي فيهم القوة والشجاعة والصبر والتركيز وسرعة رد الفعل والبديهة واللياقة البدنية والإيجابية، ويشرف على هذا البرنامج المربع محمد سعد.

وقام فرع ابوظبي النسائي بمجموعة من الأنشطة التراثية التعليمية للطالبات الذين وصل عددهن إلى 40 طالبة، وشملت الأنشطة على رحلة ترفيهية وعدد من الورش التراثية مثل الأشغال التراثية " السدو والتلي " مسابقات رياضية ورشة القارئ الصغير ورشة الطبخ ورشة الورد المجفف ورشة التطريز وألعاب تنمية الذكاء، كما قال فرع السمحة لعدد 35 طالبة على عدد من الأنشطة والفعاليات مثل ورش الأشغال اليدوية مثل التي والخوص، وورشة إعادة التدوير، وورشة ديكوباج.

كما زار وفد طلابي " ارتيري " من جامعة زايد، مكون من عشرين طالب وطالبة، جزيرة السمالية التابعة لنادي تراث الامارات في ابوظبي، للاطلاع على معالم الجزيرة المختلفة، والمحميات الطبيعية، والميادين التراثية فيها، وذلك بهدف تعريفهم  بتراث الإمارات، والجهود المبذولة للمحافظة على المحميات الطبيعية، وقد مارس الوفد الزائر مجموعة من الرياضات التراثية مثل ركوب الهجن والفروسية ورياضة الصقور، ومنشط "ممشى القرم"، إضافة إلى جولة تعريفة في الجزيرة شملت على الواجهة البحرية والبيوت التراثية .

وعبر الطلاب الزائرين عن شكرهم لسمو الشيخ سلطان بن زايد ال نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس النادي، على هذه الزيارة لإحدى المحميات الطبيعية والتراثية، وعلى كرم الضيافة وحسن الاستقبال، حيث قال الطالب الارتيري:  ناهوم 20 سنة تخصص تكنولوجيا لمعلومات بجامعة زايد في ابوظبي، أن الرحلة كانت مثيرة وممتعة ومفيدة جدا، ابتداء من ركوب القوارب والخيول والإبل ومشاهدة الصقور، وأضاف أنه يتمنى زيارة الجزيرة مجددا، وأنه سوف يخبر زملاءه عن روعتها وجمالها .

بينما عبر مرافقا الوفد محمد المناص وهنادي الزعابي عن شكرهم لسمو رئيس النادي على هذه الزيارة التي تم اختيارها بعناية لكون جزيرة السمالية تحافظ على تراث الإمارات وتحتوي على محميات طبيعية للحيوانات والأشجار والطيور، وهي بذلك تساهم في التعريف بالموروث التراثي للدولة والجهود المبذولة في المحافظة عليها.

شارك