سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم

19 مارس

ولد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، في الرابع عشر من نوفمبر العام 1982م، وهو الابن الثاني لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم. تلقى سموه دراسته الابتدائية والثانوية في مدرسة راشد الخاصة في دبي، قبل التوجّه إلى بريطانيا لاستكمال دراسته، حيث تخرج في عام 2001 من أكاديمية "ساند هيرست" العسكرية الملكية، وهي إحدى أعرق الكليات العسكرية في العالم، وبعد تخرجه، وحصوله على عدة دورات تدريبية اقتصادية متخصصة في كلية لندن للاقتصاد وكلية دبي للإدارة الحكومية، انتقل سمو الشيخ حمدان بن محمد إلى نهل مهارات القيادة والإدارة الحكومية على أرض الواقع من خلال قربه الدائم من والده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، حيث كان حريصاً على الدوام على التواجد في مجلس والده ومرافقته في حله وترحاله، ما أكسبه مهارات وقدرات نوعية في هذا المجال، خاصة وأن والده الذي كان في هذه المرحلة ولياً لعهد دبي، قد بدأ في تنفيذ رؤيته التنموية الطموحة.

وبعد تولى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم مقاليد الحكم في دبي ومنصب نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء في عام 2006، تنامت مهام ومسؤوليات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، حيث شرع والده في إشراكه بشكل متزايد في اتخاذ القرارات وتكليفه بمزيد من المهام والمسؤوليات.

وبحلول الثامن من سبتمبر 2006 تولى سمو الشيخ حمدان بن محمد منصب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي، الذي يتولى وضع وتنفيذ خطط التنمية الاستراتيجية الشاملة في الإمارة.

وفي ظل قيادة سموه قام المجلس التنفيذي باتخاذ العديد من القرارات وتحقيق العديد من الإنجازات التي سرعت من زخم النمو والتطور في دبي، ورسخت مكانتها كمركز دولي متنامي الأهمية للمال والأعمال والتجارة والسياحة والخدمات.

وتنامت مهام ومسؤوليات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم مع توليه منصب ولاية العهد في دبي في الأول من فبراير 2008، حيث بات يقوم بدور أكثر شمولية في تحقيق رؤية الشيخ محمد بن راشد، من خلال تولي مسؤولية أهم الملفات الرئيسية في الإمارة.

وعلى مدى هذه السنوات واصل سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، العمل عن قرب مع والده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، واستقى منه صفات القائد ورؤيته الإستراتيجية واكتسب منه الكثير من القدرات والسمات القيادية التي رسخت مكانة حمدان بن محمد كقائد مستقبلي.

حمدان بن محمد الشاعر

يشتهر سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، بقرض الشعر، وبخاصة النبطي منه، باسم "فزاع" والذي يعني في اللهجة الإماراتية الشخص الذي يبادر بمساعدة الآخرين ومساندتهم. فقد ساهمت البيئة التي ترعرع فيها سموه في تعرفه إلى المعنى الحقيقي للحياة، والتأمل في عظمة الخالق والجمال الطبيعي للصحراء، التي منحته شعوراً بالانسجام والتماشي، ما ساهم في بناء شخصيته الشعرية منذ الصغر، بالإضافة إلى تأثره بعشق والده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، للشعر، الذي إلى جانب نظمه للشعر، فإن مجلسه لا يخلو من الشعراء من داخل وخارج الإمارات، ما أتاح لـ "فزاع" الفرصة للتعرف إلى تجارب العديد من الشعراء والاستفادة منها في صياغة نمط خاص به، حيث حظيت محاولاته الشعرية الأولى بتشجيع والده، الذي كان يستمع إلى أشعاره ويوجهه، كما يطلب من الشعراء الآخرين تقديم النصح والإرشاد له".

والشعر عند سمو الشيح حمدان بن محمد أو "فزاع" لسان حال وعنوان شخصية وأسلوب حياة، حيث يقول: "(فزاع) يمثل هويتي وشخصيتي الشعرية، ولعلي أستطيع من خلال أشعاري وقصائدي أن أدخل الفرح إلى قلوب الناس، وأن أسهم - ولو بشكل بسيط - في التخفيف من معاناتهم، من خلال التعبير عن طموحاتهم وأمالهم، وإبراز القيم و المبادئ الأصيلة للشعب الإماراتي"، وقد أصدر سموه مجموعات شعرية عدة، منها ما تم تلحينه وغناؤه.

حمدان بن محمد الفارس

نشأ سمو الشيخ حمدان بن محمد في عائلة تعشق الفروسية، ولهذا فإن هناك ارتباطا روحياً قوياً يجمعه بهذه الرياضة العريقة، حيث باتت تشكل جزءاً أساسياً من حياته اليومية، وارتبط اسم سموه بسباقات القدرة وبالخيل منذ صغره، ولذلك فقد خطف الأضواء في بطولات القدرة المحلية والعالمية بفضل قدراته ومهاراته العالية وتمرسه وخبرته في هذه الرياضة التراثية العريقة.

وقد شملت أبرز انجازات سموه العالمية في هذا المجال انتزاع ذهبية فردي بطولة العالم للشباب في الثامن من سبتمبر 2001 في أسبانيا، التتويج بلقب سباق كأس ملك اسبانيا في 27 ابريل 2002 لمسافة 152 كلم، الفوز في ديسمبر 2005 بلقب بطولة أوروبا المفتوحة للقدرة في كوميين بفرنسا، الفوز بالميدالية الذهبية للفرق لبطولة الألعاب الآسيوية للقدرة بالدوحة في 17 ديسمبر 2006، قيادة منتخب الإمارات للفوز بالميدالية الذهبية لبطولة العالم للقدرة للفرق التي أقيمت في ماليزيا 6 نوفمبر العام 2008، ومساهمته في فوز الإمارات بالميدالية الذهبية لبطولة أوروبا المفتوحة للناشئين في دوناشجن بألمانيا يوم 14 أغسطس 1999، المساهمة في انتزاع الميدالية الذهبية لبطولة أوروبا المفتوحة للقدرة في البرتغال ـــ أسبانيا 2 أكتوبر 1999، الفوز في التاسع من يوليو 2000 بسباق تاترسالز بنيوماركت لمسافة 140 كلم. أما أهم انجازات سموه العربية فتتمثل في: الفوز ببطولة طيران الإمارات للقدرة في سوريا لمسافة 120 كلم يوم 5 مايو 1999، التتويج بلقب سباق وادي رم الدولي للقدرة لمسافة 120 كلم، التتويج ببطولة قطر الدولية للقدرة والتحمل لمسافة 120 العام 2008، الظفر بكأس ملك البحرين أقيم لمسافة 120 كلم في 5 مارس 2008، الفوز في 31 مايو 2008 مناصفة مع والده فارس العرب بلقب سباق بطولة سوريا للقدرة لمسافة 120 كلم.

شارك

مقالات ذات صلة