نهيان بن مبارك: الاحتفال بيوم الشهيد يزودنا بطاقات إيجابية هائلة للحفاظ على وطننا وتلاحمنا.

11 يناير

"اللهم احفظ إماراتنا وارحم شهداءنا الأبرار وأسكنهم فسيح جناتك" حول هذه المعاني السامية كان دعاء القلوب في دقيقة الصمت التي سبقت رفع العلم في احتفاء وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع بيوم الشهيد بالتعاون مع المجلس الوطني للإعلام في مقرها بأبوظبي وكافة المراكز الثقافية التابعة لها، برعاية معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، والذي شهد مشاركة من كافة العاملين بالوزارة والمتعاملين معها، وشارك في فعاليات الاحتفاء بالشهيد قيادات الوزارة ، حيث بدأ الحفل بإنزال علم الدولة في تمام الثامنة صباحا، ثم تجمع كافة العاملين بالوزارة في الحادية عشرة أمام سارية العلم، حتى الحادية عشرة والنصف عندما صمت كل شيء، وتحدثت فقط القلوب الخاشعة إلى بارئها بالدعاء، وبعدها رفع علم الدولة ,واختتمت الفعاليات بكلمة ألقتها الزميلة أمل المهيري شقيقة الشهيد جمال المهيري الذي فاضت روحه دفعا عن الحق والعدل باليمن الشقيق، أكدت فيها أن الاستشهاد ليس غاية إلا إذا كان فداء لهذه الأمة ونبراسا لمدها ودفاعا عن كرامتها، فالشهداء هم هم جند الرحمن في إحقاق الحق ونصرة المظلوم ونجدة الملهوف، في هذه الكوكبة المباركة مضى أخي ليسطر سيرة البطولة ومسيرة التضحيات مؤمنا بقيمة جيشنا الباس يملؤه الانتماء لتراب هذا الوطن بعدها اختتم الاحتفال بحضور سعادة عفراء الصابري وكيل وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع وسعادة سالم العامري نائب مدير عام المجلس الوطني للإعلام.

وقال معالي الشيخ نهيان بن مبارك في كلمته التي وجهها للحضور " إننا في يومِ الشهيد نترحم على شهدائِنا الأبرار الذين هم المثالِ والقدوة في البطولة والتضحية، فهم أغلى الرجال وأنبل الرجال، ندعو الله سبحانه وتعالى أن يُسكنهم جنات النعيم وأن يرحمهم برحمته الواسعة، وفي يوم الشهيد ، إنما نعبر عن الفخرِ والاعتزاز بالجهودِ المخلصة والمشاعرِ الوطنيةِ القوية التي نَراها في كافة مؤسساتِ المجتمع وبين جميعِ أبناء وبنات الوطن وفاء وعرفانا لشهدائنا الأعزّاء الذين قَدموا بدمائِهم الطاهرة أَروعَ سجل خالد في النضالِ ضد قوَى الظلْم والعدوان، فتضحيات الشهداء الأبرار في سبيل تحقيق أهداف الوطن والأمة في الحرية والعزة والكرامة إنما هي تعبير أصيل عن حبهم لوطنهم والتفافهم حول قادتهم وإيمانهم بواجبِهم الوطنيِ العظيم في حمايةِ كل المقدَّساتِ والمكتَسَبات ، بل إن هذه التضحيات البطولية كذلك هي دليل على عظمةِ رسالةِ قواتِنا المسلحة في حمايةِ الوطن ودعمِ الأشقاء وإحياء الأمل وإعلاءِ كلمةِ الحق وتحقيقِ النصر للمظلوم والتصَدي لِقوَى الشرِ والغدر".

وأضاف معاليه " إننا في مناسبة يوم الشهيد نتذكر المبادئ الوطنية والقومية والإنسانية التي وضعها في ربوع هذه الدولة المغفور له بإذن الله تعالى الوالد القائد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان الذي تعلمنا منه مبادئ الوطنية الحقة وقيم حب الوطن والدفاع عن مصالحه وهي المبادئ والقيم التي يسير على نهجها صاحب السمو الوالد الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله ومتعه بموفور الصحة والعافية ، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ومعهما أصحابِ السمو الشيوخ أعضاءِ المجلس الأعلى للاتحاد حكامِ الإمارات وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهدِ أبوظبي نائب القائدِ الأعلى للقواتِ المسلحة ـ إننا إذ نرفع إليهم جميعاً صادق الولاء وعظيم الانتماء والاحترام ونتشرف بالتأكيد لهم ، على أن احتفالنا بيومِ الشهيد إنما هو مناسبة طيبة تعمق في نفوسِنا حب الوطن والولاءَ له والتفانيَ في حمايتِه ونعتز فيه بحكمة قادة هذا الوطن وحرصِهم الكبير على تحقيقِ أهدافه، فهو احتفال بعظمة هذا الشعب وما نَحظَى به مِن ارتباط قوي ووثيق بين الشعبِ والقيادة في تظاهرة رائعة تعبر عن صلابة وأمن واستقرار الإمارات، والولاء الصادق لكل ما تمثله هذه الدولة الرائدة من قوة ووحدة  وعزة وتقدم".

وتوجه معالي الشيخ نهيان بن مبار ك بكلمته لأبناءِ وبناتِ الإمارات بل ولأبناءِ وبناتِ الأمةِ العربيةِ كلها قائلا "إن الاحتفالَ بيوم الشهيد  يزَود أمتَنا  بطاقاتٍ إيجابية هائلة تَدفَعُها للحِفاظِ على كل ما بَذَلَهُ الشهداء في سبيلِ الدفاعِ عن أرضِها وكرامتِها وما قدموهُ بأرواحِهم الزكية من صفحةٍ ناصعة في تاريخِ بلادِهم وأمتهم، وإن وقوفَنا اليوم احتراما لِذِكراهم  وتكريماً لأدوارِهم الوطنيةِ الرائعة إنما هو تأكيد وتَجديد لِمواقِفِنا جميعاً من أجل حماية أرضِنا وصونِ ما بَذله هؤلاء الشهداء  في سبيلِ عزتِها وكرامتِها وعلى نَحو  رائع ومشرف كما أنه إعلان منا بأن دماءَ الشهداء لا تضيع وهي أيضا رسالة لكل الأجيال كي تكمِلَ بِناءَ وحِمايةَ ما بَذَلَه الإخوة والآباء والأجداد، الذين ضحوا بحياتهم في سبيل تحقيق العزة والنصر لنا جميعاً، كما أنها حافز واضح وأكيد  إلى الثقةِ المُطْلَقةِ في المستقبل الزاهر الذي سوف يشكله الأبناء والأحفاد .

واختتم معاليه كلمته بهذه المناسبة " نحَيي بكل احترامٍ وإجلال شهداءَنا الأبرار ونذكر بكل فخر واعتزاز نِضالَهم وأدوارَهم  في حمايةِ الحرية والكرامةِ والاستقلال، وواجبُنا من الآن أنْ نكمِلَ المسيرة على هديِ تضحياتِهم لتَبقى الإمارات بفضل التلاحم القوي بين القيادة والشعب دولة تقدم ورخاء وسلام واستقرار"

شارك